المساء
علاء الصاوى
الصيد في الماء العكر
لا شك أن انتشار الكتاتيب والمساجد في المدن والقري والنجوع وإلقاء الخطب الأسبوعية علي منابرها فضلاً عن وجود مؤسسة الأزهر كل ذلك أدي إلي إلمام المصريين بكافة أمور دينهم وحفظوا القرآن الكريم من خلال الكتاتيب وتعايش المسلمين مع إخوانهم المسيحيين في حب وسلام وخرج الجميع ضد الانجليز تحت شعار "يحيا الهلال مع الصليب".
لكن ليس معني أن يطل علينا بعض المشايخ ويسيئون للإخوة المسيحيين أو يدلون بتصريحات تدعوا إلي العنف أو الكراهية عن قصد أو جهل أن يتم الاساءة إلي مؤسسة الأزهر أو بعض رموزها من علمائنا الأجلاء وليس مبرراً أن نجد من يطالب بغلق الكتاتيب بحجة أنها تخرج دواعش رغم أن الكثير من المصريين خاصة في الريف المصري حفظوا القرآن من خلالها.
صحيح هناك من يخطئ ويسيء للدين الإسلامي بهذا الخطأ ولكن ذلك ليس مبرراً أن يطل علينا من يقود حملة لتشويه صورة الأزهر أو يطل علينا أحد النواب ويقوم بوضع مشروع قانون للأزهر وكأن مؤسسة الأزهر بما تضمه من مئات العلماء قد عجزت عن وضع قانون ينظم عملهم.
ياسادة من أخطأ يتم محاسبته وهناك قانون يحكمنا جميعاً ولكن أن يستغل البعض ممن يصطادون في الماء العكر الوضع لتشويه المؤسسات الدينية وعلمائنا الأجلاء الذين نكن لهم كل احترام وتقدير فهذا أمر مرفوض.
مياه ملوثة
الناس في قرية ميت حلفا بالقليوبية يعانون أشد المعاناة من ضعف المياه التي لا تصل بأي حال من الأحوال إلي الدور الثاني رغم أنهم مازالوا في بداية فصل الصيف.
الغريب أنهم عندما يستغيثون بالمسئولين بشركة مياه قليوب يقومون بضخ مياه جوفية بالشبكة غير صالحة للاستهلاك الآدمي الأمر الذي أدي إلي اصابة بعض الأهالي بالأمراض الفتاكة واعتماد البعض الآخر علي مياه المحطات الخاصة التي غالباً ما تكون ليست أحسن حالاً.
الدكتور مصطفي مدبولي وزير الاسكان والمرافق.. الأمر جد خطير ويحتاج تدخلكم قبل أن تنتشر الأوبئة بين الأهالي.

تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف