الرأى للشعب
هناء زكى
للفوز بليلة القدر (3)

هل سترفع كفك للسماء تدعو الله أن يرزقك باستجابة دعائك في ليلة القدر؟ هل ستضرع إليه ليحقق احلامك وامنياتك وتفز بالسعادة؟

قبل ذلك ابدأ بالقيام بالمهمة الثالثة للفوز بليلة القدر وهي(الإحسان) أي إسعاد من حولك وادخال السرور والفرح عليهم، الاسراع لنجدة الملهوف، اطرق باب جارك الحزين المكروب، وقم بعمل يزيح عنه الهم ويدخل السرور إلى بيته.

نعم اسمع الآن ردود على حديثي هذا فمن يقول (الهم والغم عندنا بزيادة)، وتلك تقول (كل واحد عنده اللي مكفيه). (انا عاوز اللي يشيل همي مش اشيل هم غيري).

الكل يبحث ويلهث ويدعو أن يهبه الله السعادة، ويضن بمنحها لجار له أو صديق أو زميل في العمل. لو بأبسط عطاء واحسان بالكلمة والانصات.

الإحسان وفضله لو تعلمون عظيم، فالله تعالى (يحب) الانسان المحسن، ويهبه أروع شيء في الوجود وهو رحمة الله، فقد قال تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ). (إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ). (نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ).

وقال رسول الله صل الله عليه وسلم: من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه.

ومن فضائل الاحسان التي وردت في هذا الحديث العظيم الذي يرغب في قضاء حاجة ومساعدة الآخرين ومحفزا لفعل الخير، فعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما: أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخ في حاجة أحب ألي من أن أعتكف في هذا المسجد -يعني مسجد المدينة -شهراً، ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظه ـ ولو شاء أن يمضيه أمضاه ـ ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى يثبتها له ـ أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام.

إغاثة الملهوف وتفريج كرب الناس اهم من الاعتكاف في المسجد عند رسول الله صل الله عليه وسلم، هل وصلت الفكرة؟

ومن أراد أن يشرح الله صدره ويزول همه ويسعد قلبه، فليفعل كل ما يتمناه لنفسه ويقدمه لكل انسان في حاجة وعوز في محيط حياته.

رزقنا الله واياكم قلوب وأيادي مُحسنة، ورزقنا واياكم الفوز بليلة القدر.
تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف