الجمهورية
مؤمن ماجد
ضد التيار .. أشكال هندسية
الأشكال الهندسية تبعث علي الملل.. خطوطها الحادة تمضي علي مهل إلي مكانها المحدد سلفاً بلا اجتهاد أو ابتكار كأنها تعرف أن قدرها المحتوم أن تصبح جزءاً من شكل هندسي عاش آلاف السنين دون أن يعترف بالشيخوخة أو يجري عملية تجميل أو بصنع "نيولوك".
خطوط الأشكال الهندسية لا تجرؤ علي الخروج عن المسار.. هل شاهدتم يوماً ضلع مثلث يرسم وردة.. أو جزءاً من مربع يصاب بالجنون ليصبح وجه عصفور.. أو أحد خطوط المستطيل يستقيل ليكون أحد انحناءات امرأة جميلة.
الدائرة هي الأقرب للمجون فهي تشبه القمر شكلاً ولكنها في مضمونها مجرد خط انحني بفعل القدر وأصبح له قطر لا يستطيع الخروج عنه.. أما القمر فله سحره الخاص وملامحه تتبدل يومياً من مجرد خط مضيء في السماء إلي هلال يشعل شوق العشاق.. إلي نصف قمر يحتار في وصفه الشعراء.. هل الجانب المشرق هو الأجمل أم الجانب الذي تواري من الحياء ليفجر ينابيع الشغف في قلوب الباحثين عن المجهول.
المستطيل هو الأشد قبحاً لأنه المقدمة الأولي للقبور.. هل تعرفون قبراً دعا امرأة إلي الرقص.. أو جري كالأطفال تحت زخات المطر.. أو ركب أرجوحة واطلق مشاعره تتمايل مع الهواء.. المستطيل لا يعرف له دور في الحياة إلا أن يكون نقطة انطلاق إلي النهاية.
المربع هو الأشد انتظاماً.. لا يسمح للهواء بالمرور.. يغلق كل النوافذ والأبواب ويضع متاريس لا تسمح بأي انحراف.. المربع أربعة أشقاء توائم لم يشهدوا طفولة ولم يعرفوا جنون المراهقة ولا طيش الشباب ولا حكمة الكبار.. لا يعرفون إلا النظام والانتظام ولو علي حساب الحياة.
البشر لا يشبهون الأشكال الهندسية.. صحيح أن بعضهم يختارها مساراً لحياته ونهجاً لعمره وميثاقاً لسلوكه.. لكن هؤلاء يعشون علي الملل فهم ينفذون الأوامر بلا اجتهاد ولا ابتكار ويطالبون الجميع أن يعيشوا حياتهم الرتيبة.. ويستنكرون أن الجنون والجون والخروج عن المألوف هو نوع من الوجود.. لأنهم ببساطة مجرد أشكال هندسية.
تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف