الأخبار
نهاد عرفة
المصري لا يضام - أحلام مصرية جداً
تلك اللحظات التي نعيشها خلال تلك الفترة تستحق أن تسجل بأحرف من نور في تاريخ الشعب المصري، ما بين الألم والفرح، ما بين الموت والحياة. رسالة للعالم مضمونها.. هذا هوَ المصري الذي لا يُضام، تتوالي الخبطات علي رأسه فترتفع هامته إلي عنان السماء، يحاولون كسر قدميه لعرقلته، فيهرع مسرعاً نحو المستقبل المشرق بالعمل الجاد المثمر، بقدر الأحداث التي عايشناها مؤلمة، بقدر ما كان النجاح والتفاؤل، المشهد مُثير للإعجاب، ومُثير لأن ينظر إلينا العالم بالتعجب والاستعجاب، بقدر ما تحمله قلوب قاداتهم وشياطينهم من الغيظ والإمتعاض لفشل خططهم ورغبتهم في ضرب مصر رأس حربة المنطقة، فيلقنهم المصري دروساً كثيرة ويؤكد لهم أن إرادته لا تنكسر، يستطيع أن يتحدي كل الأعاصير المحيطة به، ويتخطي الآلام وهوَ علي يقين أن هناك شيئاً ينتظره بعد الصبر فينسيه مرارة الألم، لقد تعلم من تجارب الحياة، أصبح يصنع الفرص ولا ينتظرها، يسبح في اتجاه السفينة، ولا يفصله عن المستقبل المشرق سوي خطوات قليلة، فتفاءلوا وتعدوا الأخطاء، ولا تلتفتوا لما حدث بالأمس ولا تضغطوا علي الجراح، فالضغط علي الجرح يزيد الألم ويدميه، وكل علماء التربية البشرية يؤكدون أن التفاؤل من الصفات الرئيسية لأي شخصية ناجحة فالتفاؤل يزرع الأمل ويعمق الثقة بالنفس ويحفز علي النشاط والعمل، فتفاءلوا بالخير تجدوه، وهنيئاً لمصر بشبابها البار وقائدها الهمام الذي قل أن يجود به الزمان. فصبراً لقد اقتربت السفينة من شاطئ الأمان. ولندعوا أن يبعد عنا شر الحاقدين، اللهم هب لمصر وشعبها القدرة علي الصبر وقهر من يريدونها بسوء.
تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف