الأخبار
داليا جمال
أما قبل - مافيا الاستيراد .. تهزم الصناعة !
‎رغم امتلاك مصر لكل عناصر الإنتاج من أراضي وأيدي عاملة ورؤس أموال وإيداعات ضخمة في البنوك، إلا أن الصناعة المصرية لازالت كسراب يحسبه الظمآن ماء ليه ولماذا ؟
لأن مافيا الإستيراد تعمل بلا كلل ولاملل لغلق أبواب أي صناعة تقوم في مصر !
صحيح أن الاستيراد عملية هامة أحيانا .. وصحيح أن الكثير من المستوردين رجال وطنيون تهمهم مصلحة بلدهم . الا أنه لا يمكن التغافل عن وجود مافيا متوحشه من بعض المستوردين ممن تتضاعف ثرواتهم بهدم أي صناعة مصرية تنافس السلع التي يحتكرون استيرادها بالملايين والمليارات.
‎ولعل أكبر مثالين لحرب مافيا الاستيراد ضد الصناعة المصرية، يظهر بمرور أكثر من عامين كاملين انتظارا لصدور استراتيجية صناعة السيارات، التي كانت سترفع نسبة المكون المصري في السيارات، إلا أن هذه الاستراتيجية لم تر النور... وسبقتنا المغرب الشقيق بخطوات واسعة في هذا المجال. دون أن يتنبه أحد أو يتساءل، لصالح من يتم هذا التعطيل المتعمد لإخراج هذه الاستراتيجية التي كانت طوق نجاة لصناعة وصناع السيارات في مصر!!
‎وعلي جانب آخر تري بعض الجهات تشن هجوما موجها بكل الوسائل ضد المصنع المصري الوحيد في الشرق الأوسط المتخصص في صناعة البان الاطفال، لا لشئ إلا لأن مافيا الاستيراد تطالب بحصة لها في سوق البان الأطفال !! ولا يعجبها قرار الرئيس بأن يتولي جهاز الخدمة الوطنية مع المصنع المصري توفير الألبان للأطفال محليا!! وبدأت في التشكيك في كفاءة المصنع.. وإمكاناته... علما بأنه مصنع وحيد في الشرق الأوسط.. ولا يوجد مصانع مثيله يمكن مقارنته بها!!
‎والعيب الوحيد للمصنع المصري لألبان الأطفال أنه قد أغلق علي مافياالاستيراد أبواب السبوبة !!
‎فمن ينقذ المستهلك المصري من توحش مافيا المستوردين.. التي وصلت لمرحلة الحرب الشرسة علي كل ماهو صناعة مصرية.. ومن يدافع عن صناعتنا الوطنية، التي تمثل مستقبلنا ومستقبل أولادنا جميعا سوي قرارات حاسمة من القيادة السياسية تنصف الصناعة المصرية قبل أن تهزمها مافيا الاستيراد بالضربة القاضية.
تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف