الجمهورية
مؤمن ماجد
لم احتفل!!
لم احتفل بعيد الحب لأن مشاعري ليست مربوطة بساعة ميقاتية.. لا تلتزم بالجداول الزمنية.. لا تراعي فروق التوقيت.. تحكمني مشاعر مجنونة كالرقص تحت المطر.. كالقفز إلي المجهول.. كالانحناء أمام زهرة اغتسلت بقطرات الندي فأصبحت عروساً تنتظر ليلة الزفاف.
لم احتفل بعيد الحب لأنني أؤمن بسحر اللحظة.. وعبقرية الأشياء العفوية.. وروعة الإشارات الواردة من القلب وليس العقل.. العقل مصاب بجنون الارتياب والقلب مصاب بجنون الاجتياح.
لم احتفل بعيد الحب لأن العصافير لا تلتزم بمواعيد للتغريد.. الأزهار لا تنتقي ألوانها.. حبات المطر لا تخطط لمعانقة خيوط الشمس كي تنجب قوس قزح.. هي أمور تحدث بلا ترتيب مسبق.. ودون النظر إلي عقارب الساعة أو إلي أوراق نتيجة معلقة علي الحائط.
لم احتفل بعيد الحب لأن أحاسيس الغالبية أصبحت رمادية.. الابتسامات مصطنعة.. السلامات فاترة.. الورود الحمراء علي "فيسبوك" تشبه فنجان القهوة البارد.. جميلة المظهر.. عديمة المذاق.. عبارات العشق علي "الواتس اب" لا تختلف كثيراً عن عبارات العزاء في صفحة الوفيات بجريدة الأهرام.. "ماسينجر" ينقل كلمات الغزل بنفس حماس انتقال أكوام الرمل والزلط.. هي أشياء بلا روح ولا تعادل نظرة في عيون عاشق ولهان.
لم احتفل بعيد الحب لأن حالة من البلادة تغطي وجه الكون.. العصافير هجرت الغناء واحترفت الهجاء.. الشمس تشرق بتكاسل عجيب وكأنها موظف في مصلحة حكومية.. القمر يفتش عن مصدر ضوء.. حبات الرمل علي الشاطئ تبحث عن تأشيرة للهجرة.. الكناريا اضطرت للعمل في ملهي ليلي.. الأشياء الجميلة تذوب وسط غابات القبح وصراعات المصالح.
لم احتفل بعيد الحب لأنني أملك قلباً عاشقاً يذوب ولهاً في كل لحظة حتي لو كان الحبيب علي الجانب الآخر من النهر.. الحب حياة فهل يجوز أن نحبس الحياة في زنزانة يوم واحد في السنة وندعي أننا نحتفل بعيد الحب؟
تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف