الأخبار
داليا جمال
أما قبل - الوزير.... الشحات !
طبعا...العنوان جابلكم فزع !
‎وطبعا العنوان أثار فضول وحفيظة السادة الوزراء السابقين والحاليين.... فعفواً معالي الوزراء لستم أنتم المعنيين بهذا العنوان.. لكن هناك وزيرا واحدا في تاريخ مصر أطلق علي نفسه لقب الوزير الشحات.. هو المرحوم ماهر بك اباظة وزير الكهرباء والطاقة الأسبق، وهو ما حكاه لي ابنه المهندس عثمان أباظة.
‎وقد عرف ماهر اباظة بأبو الكهرباء في مصر، فهو المؤسس الحقيقي للكهرباء والذي نجح في إنشاء محطات كهرباء مصر العملاقة وشبكات توزيع ونقل الكهرباء، وإنارة الريف المصري دون تحميل خزانة الدولة مليما واحدا، فطرق أبواب كل بلاد العالم للحصول علي منح لا ترد لبناء محطات الكهرباء، وكان يضع شروطا في كل مناقصات بناء المحطات تضمن تدريب المهندسين المصريين في الدول المانحة علي أحدث انواع المحطات وصيانتها!! ورغم انتمائه لعائلة أرستقراطية عريقة، فقد أطلق علي نفسه لقب »الوزير الشحات»‬ دون أن يجد في الاسم مذلة أو مهانه لأنه اعتبر نفسه جنديا يعمل لأجل مصر فقط فهو يطرق الابواب طالبا منحا ومساعدات للنهوض بقطاع الكهرباء في مصر، وبناء محطات للطاقة لمستقبل مصر، فكرمته دول العالم بمنحه 13 وساماً وقلادة، تقديرا لدوره الوطني في خدمة بلاده في مجال الكهرباء.
‎ولعله الوزير الوحيد الذي رفض أن يقال عن أي مواطن مصري مخالف بأنه »‬ سارق كهربا» بل كان يقول إنه مواطن »‬عشمان» في الكهربا شويه !
‎وقد قال عنه وزير الطاقه في جنوب افريقيا ‎»‬بيك بوتا »عند زيارته لمصر عام 1996 : ياريت تسلفونا الوزير ماهر أباظة كام شهر بس.
‎ورغم كل إنجازات الرجل العملاقة لهذا الوطن، ورغم بقائه في منصبه وزيرا للكهرباء طوال عشرين عاما، فقد ظل ماهر اباظة كما عرفته حتي آخر لحظة في حياته، قمة في التواضع ورقي التعامل مع الإعلام والصحفيين، ينحاز دائما لصغار الموظفين، لم يدخل نفسه يوما ذرة كبر أو تعالي، فهل عرفتم الآن من هو الوزير الفلتة والجاد والمحترم والفذ والملهم، واللي »‬ماجبيتوش ولاده» بحق الذي لا يتكرر ولا يجود بمثله الزمن ؟!
‎رحم الله الوزير الإنسان الوطني المخلص...
‎ماهر بك أباظة
تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف