الأهرام
نبيل السجينى
نحو الحرية – من يسدد فاتورة كورونا ؟
تشهد ساحات القضاء حاليا دعاوى من جانب العديد من دول العالم التى تطالب الصين بسداد فاتورة الفيروس وهى تعويضات بالمليارات عن الخسائر البشرية والمادية التى لحقت بهم من جراء نشر وباء كورونا عالميا وفى طليعة هذه الدول مجموعة السبع التى تطالب بستة ونصف تريليون دولار وتطلب الولايات المتحدة وحدها بـ 160 مليار دولار ستذهب للشركات الصغيرة هذا بخلاف التعويضات التى تطالب بها عشرات البلدان الأخرى المتضررة من الوباء.

وتعتبر الصين ان هذه الدعوات سخيفة وابتزاز و انها محاولات من جانب زعماءهذه الدول لاشغال الرأى العام فيها و تغييبه للهروب من المسئولية بلا ادلة واضحة

فوضى الدعاوى القضائي مستمرة منذ سنوات ويحترفها البعض يتقدمون بها بلا اى أساس قانونى ضد بعض الدول أو اشخاص وهى خطر علي العلاقات الخارجية الاستراتيجية لمصر واشغال القضاء والرأي العام بقضايا يستهدف من يرفعها الشهرة او تحقيق مصلحة.

واخيرا تقدم مواطن مصرى بدعوى تطالب الصين بـ 10 تريليونات دولار تعويض عن الاضرار التى لحقت بمصر بسبب ما أسماه "الفيروس الصيني" وأرسل بالفعل إنذار رسمى عبر السفارة الصينية في القاهرة رغم ان هذا النوع من الدعاوى من اختصاص الدول وليس الافراد فضلا على انها تغفل اهمية العلاقات بين البلدين وحجم الاستثمارات الصينية في مصر.

وجاء رد السفير الصيني لدى القاهرة لياو لي تشيانج على هذه الدعوات بليغا فكتب على تويتر:"مثل هذه الدعاوى تثير السخرية ولن تؤثر على عمق الصداقة بين مصر والصين".

نبيل السجينى

Nabil.segini@gmail.com
تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف