الأهرام
نبيل السجينى
نحو الحرية – لست سلطان ولسنا رعاياك !!
لست سلطان ولسنا رعاياك!!

لا تنتهي معارك وصدامات الرئيس التركى رجب أردوغان مع كل فئات وطوائف شعبه، حتى طلاب الجامعات التركية، الذين أصبحوا مصدر قلق له بعد ان وجهوا له أخيرا رسالة مفتوحة يتحدونه قائلين له: "أنت لست سلطان ولسنا رعاياك. عليك إطلاق سراح زملائنا الذين اعتقلتهم خلال الأيام الماضية فورًا وإقالة رئيس وعمداء جامعة "بوجازيتشي" الذى عينتهم لأسباب سياسية فأغلبهم ينتمون لحزب العدالة والتنمية.

وعندما اندلعت مظاهرات طلابية مطلع شهر يناير الماضى في إسطنبول وأنقرة ،جرى اعتقال 600 شخص، وهو ما يقوض وعود أردوغان بالإصلاح والديمقراطية،ورغم تبرئة القضاء لمعظمهم والإفراج عنهم. فقد وصفهم أردوغان ووزير داخليته بـ "الإرهابيين" و"المثليين و"المنحرفين".

وجاء فى رسالة الطلاب لأردوغان: تعينك "مليح بولو" رئيسًا لجامعتنا بقرار مساء عطلة الجمعة، تجاهلًا تامًا للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، يستهدف ترهيبهم،وطالب طلاب جامعة "بوجازيتشي"- أعرق الجامعات التركية- بإجراء انتخابات ديمقراطية لاختيار رئيس الجامعة والعمداء بمشاركة وتمثيل جميع كليات الجامعة!

هل سينتصر الطلاب في معركتهم ضد اردوغان في النهاية؟

هناك عوامل قوة لدى الطلاب، حيث يتجاوز عددهم 8.4 مليون طالب جامعي، ويتمتعون بدعم كبير من قطاع عريض من الشارع التركى ويظهرون تأييدههم لهم كل مساء من خلال قرع الأواني من شرفاتهم في تذكير باحتجاجات عام 2013 في جميع أنحاء تركيا ،والتي كانت واحدة من أكبر التهديدات لحكم أردوغان الذي دام 18 عامًا.

نبيل السجينى

Nabil.segini@gmail.com
تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف