الأهرام
نبيل السجينى
نحو الحرية – وداعا فارس التحقيقات
وداعا فارس التحقيقات

رياض توفيق، أحد فرسان الأهرام، التحق به في شبابه ستينيات القرن الماضي، وشغل منصب رئيس قسم التحقيقات الصحفية بعد عمالقة كبار مثل صلاح هلال ومحمد زايد و عزت السعدنى وبهيرة مختار، وقد عاصرت على الأقل عشرة رؤساء لقسم التحقيقات وعملت معهم وكان لكل منهم أسلوبه وطابعة ومذاقة الخاص.

وتميز رياض باهتمامه الكبير بالصورة، لذلك طبق حرفيا مقولة: الصورة تعادل ألف كلمة، وأن أي فكرة مهما تكن معقدة يمكن شرحها وتفسيرها وايصالها للقارئ من خلال صورة واحدة، وبذلك تكون أكثر فاعلية وتأثيرا من آلاف الكلمات.

وكان في بعض الأحيان يقتحم مكتب أنطون البير رئيس قسم التصوير ويتفقد اعمال المصورين وينتقى عددا من الصور ونفاجئ بقيامه بتحويلها الى موضوعات وملفات هامة

تخصص الفقيد في توثيق تاريخ مصر القديمة وكان في سفر دائم من الإسكندرية إلى أسوان بحثًا عن كل اكتشاف أثري جديد، وعلى الرغم من اهتمامه بالتاريخ إلا أنه لم يتجاهل الحاضر، لذلك كان مهتمًا بقضايا الزراعة والري وقناة السويس. وتميزت كتاباته بالدقة والعمق والمهارة.

ظل رياض توفيق 84 عاما حتى آخر يوم في حياته، يعمل بقلب وعقل شاب في العشرين من عمره، تاركا وراءه سيرة عطرة وعلاقة إنسانية راقيه، سواء مع ومرؤوسيه وزملائه، دون الإخلال بمعايير المهنة، وهي معادلة يفشل معظمنا في تحقيقها، لكنه نجح فيها، لذلك لم يختلف عليه اثنان في الدعاء له بالرحمة والمغفرة.

نبيل السجينى

Nabil.segini@gmail.com
تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف