الأهرام
نبيل السجينى
نحو الحرية - ووهان في الواجهة من جديد
ووهان في الواجهة من جديد
عادت مدينة ووهان مرة أخرى إلى الواجهة بوصفها بؤرة تفشی وباء كورونا الذي أودى بحياة 3,5 مليون شخص وأصاب ۱۹۸ مليونا أخرين حول العالم حتى الآن ودمر اقتصادات الدول، لذلك يجب معاقبة الحكومة الصينية على تسببها في انتشار الوباء
على الصعيد الأمني، تواصلت المخابرات الغربية عبر شبكة الإنترنت المظلمة مع موظفين صينيين يعملون في مختبر ووهان الصيني للفيروسات، وتمكنوا من الحصول على معلومات مهمة حول عمل المختبر الواقع بالقرب من سوق هوانان للمأكولات البحرية، حيث ظهر الفيروس لأول مرة. في أواخر عام ۲۰۱۹ ليتحول إلى وباء عالمي، وعلى المستوى الرسمي، أمر الرئيس الأمریکی جو بایدن المخابرات الأمريكية بمضاعفة جهودها للكشف عن مصدر الفيروس القاتل خلال 90 يوما ومدى إمكانية تسربه من المختبر البيولوجي الصيني
على الصعيد العلمي، تزعم دراسة علمية جديدة، غير مؤكدة، للباحثين أنجوس دالجليش (بريطانيا) وبيرجر سورنسن (النرويج) أن مختبر ووهان خلق فيروس كورونا عن طريق الهندسة الوراثية العكسية لإظهاره کفيروس طبیعی ينتقل إلى الإنسان من الخفافيش. ومع ذلك، يستبعد بعض العلماء حدوث هذا الاحتمال.
منظمة الصحة العالمية مطالبة بإجراء تحقيق جدید شامل وشفاف بعد أوجه القصور التي لحقت بتحقيق سابق، شارك فيه ۱۷ عالما صينيا، معظمهم يعملون في مؤسسات تديرها الدولة
نبيل السجيني
nabil.segini@gmail.com
تعليقات
اقرأ ايضا
الصحف