مقالات سياسية وعامة
-
عن «حرب» الكورونا وحتمية التضامن فى المواجهة
كورونا هى الخبر، وهى موضع البحث والتحليل، هى المصدر وأسباب الوقاية والعلاج، إذا ما توفر ونجح فى تحقيق الشفاء وتأمين سلامة المصاب.. وأهله. عيون الناس، رجالا ونساء وفتية وصبايا الورد مركزة على شاشات التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعى تتابع بقلق التصاعد المرعب للإصابات فى أربع رياح الدنيا..
-
فيروس الإخوان أخطر من "كوفيد 19" !
لايكف الإخوان عن حربهم القذرة ضد مصر والمصريين عبر حسابات وهمية ومزيفة في أكثر من دولة بالخارج، هذا سلاحهم الحالي فى الهجوم على الدولة المصرية ومؤسساتها عبر مواقع التواصل الاجتماعى.. إنهم يسعون في ظل الأزمة العالمية "كورونا" في استخدام تلك الحسابات لنشر أكاذيبهم المفضوحة، وكأن
-
من آن لآخر السيسي‭ .. ‬ورسائل‭ ‬الثقة‭ ‬والاطمئنان
الجيش‭ ‬المصري‭ ‬هو‭ ‬النعمة‭ ‬التي‭ ‬منحها‭ ‬اللَّه‭ ‬للمصريين‭.. ‬ليكون‭ ‬لهم‭ ‬سنداً‭ ‬ودرعاً‭ ‬وحصناً‭.. ‬وملاذاً‭ ‬للأمن‭ ‬والأمان،‭ ‬وضماناً‭ ‬للبقاء‭ ‬والوجود‭ ‬والخلود‭.. ‬
-
رحلة - انهيار الاقتصاد العالمى بفعل كورونا والسياحة ؟
تجنبا لإفلاس العديد من شركات الطيران والسياحة والفنادق فإنه ليس هناك.. سوى اللجوء إلى المولى عز وجل أن يلطف بعباده وأن يعجل بنهاية كورونا اللعينة وأن يلتزم الجميع بالاجراءات الاحترازية والوقائية التى تم اتخاذها من أجل الحد من تداعيات الكارثة.
-
البعد الغائب في أزمة كورونا !
هناك بعد غائب فى أزمة كورونا يتعلق بالمواطنين أنفسهم، فمن القضايا المهمة التى يجب التركيز عليها خلال الفترة المقبلة، قضية الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية للتصدى لهذا الوباء،
-
نحو الحرية – الاعلام الغربى يسقط فى بئر العنصرية والكذب
فى أوقات الازمات والكوارث الكبرى يتزايد الشعور بالخوف والشك فى البيانات الحكومية، ويتشابه الاداء الإعلامي فى ظل غياب ونقص المعلومات لا فرق فى ذلك بين الشمال والجنوب
-
ديكتاتورية فيروس
أغمض عينيك وتخيل أن قرارا صدر من أعلى سلطة في الدنيا يمنعك من الخروج، ليس هذا فحسب بل يمنعك من مجرد "الهرش" أو ملامسة وجهك وفرض عليك ألا تصافح أولادك أو تزور أحبابك أو حتى تمارس عاداتك التى كنت تتعايش معها من مأكل وملبس ومشرب.
-
هامش على تبرع «آل ساويرس»
لم يتثبت المتابعون من صحة المقولة الرائعة المنسوبة لمصمم الأزياء الإيطالى الشهير جيورجيو أرمانى Giorgio Armani، بعد تبرعه بمليون و250 ألف يورو (وليس مليارًا و259 مليون يورو)، نشر أنه قال: «لن أقبل أن تسقط إيطاليا على ركبتيها ولو كلفنى هذا الأمر كلّ ثروتى».
-
فى كورونا: «العرب أفضل من الأمريكان والأوروبيين»!
الآن ثبت لنا أن نموذج دول الأطراف: تركيا، إيران، إسرائيل، ليست فى هذه الأزمة أفضل منا أو أكثر كفاءة، بل إن الأرقام تثبت العكس!
-
العرب.. وزلزال كورونا
لم يعد أمامنا وقت طويل حتى نشهد ــ رسميا ــ انهيار النظام العالمى الراهن وكأنه قصر من الرمال، بعد غزوات فيروس كورونا التى ضربت الأرض من مشارقها إلى مغاربها، ونسفت كل مفاهيم العولمة وخاصة فى جانبها الاقتصادى والذى كان مبنيا على تجزئة الصناعات التكنولوجية الحديثة بين أكثر من بلد، للوصول إلى آليات إنتاجية أكثر كفاءة كنتيجة لتخصص دول معينة فى صناعات محددة،
-
توثيق الصدقة بسيلفى
حرصت جميع الأديان السماوية على دعم التكافل والترابط بين الناس، وحثت على التصدق بالمال، المصحوب بالسرية، وعدم شعور الطرف الآخر بالتقليل من شأنه واحترام خصوصيته ومشاعره.
-
دبابيس - خريطة العالم مابعد كورونا
كل الشواهد تؤكد أننا أصبحنا أمام خريطة جديدة للعالم ما بعد كورونا، فلن يعود المشهد كما كان ويمكن القول إن هناك معايير جديدة لتصنيف الأنظمة السياسية بعدما تسببت الأزمة الأخيرة في هزة كبيرة داخل أوساط العالم، وطرحت سؤالا غاية في الأهمية حول العلاقة بين طبيعة الأنظمة السياسية وكفاءة إدارة هذه النوعية من الأزمات.
-
قضايا وأفكار - نجاح التعليم عن بعد
من أهم ايجابيات كورونا انتشار التعليم عن بعد ونجاح خطة وزارة التربية والتعليم فى اجراء اختبارات اولى ثانوى تجريبيا لأكثر من نصف مليون تلميذ باستخدام التابلت.. هذا النجاح الذى تحقق بفضل اصرار وزير التعليم الدكتور طارق شوقى على خطة تطوير الدراسة واعداد الكوادر اللازمة لذلك .
-
رسالة للمصريين
يحق لكل مصرى، ومصرية، أن يفتخر بنفسه، وبلاده، وعروبته، وإفريقيته، وهو يواجه بشجاعة، وبسالة، وتحد، مشكلات وجودية، ومتعددة، ومتراكمة، فى وقت وجيز، وتجمعت حوله، فى فترة زمنية متعاقبة، بلا رحمة، أو هوادة.
-
نحو الحرية – مصر ليست محروسة من كورونا
النظر من نافذة التاريخ يساعدنا على فهم وتفسير ما يهدد حاضرنا ومستقبلنا ويقدم لنا الحلول.. وقد واجه المصريون على مر تاريخهم الحديث سلسلة من الاوبئة الخطيرة انتصروا فى جميعها عليها وواصلو حياتهم منها وباء الكوليرا الذى ضرب مصر تسع مرات خلال القرن الماضى وفرضت شراسة الاوبئة التفكير فى تأسيس وزارة الصحة.
-
ادعموا مبادرات الخير لتبقى مصر آمنة
تعيش مصر وأغلب دول العالم حالة من التعبئة الشعبية والحكومية، تتبارى فيها جميع أجهزة الدولة والمؤسسات الوطنية، ومؤسسات المجتمع المدني، نحو هدف واحد، هو تخطي أزمة  فيروس كورونا المستجد، والتقليل من أثاره على حياة المواطنين واقتصاد الدول،  فهذا الوباء اجتاح أغلب دول العالم، فأنهى حياة  الآلاف، ونشر الزعر الهلع بين الملايين، وغيَّر شكل الحياة على كوكب الأرض، في أشهر قليلة.
-
سلوك مواطن أم تنظيم دولة؟
يبدو أن تداعيات أزمة انتشار فيروس «كورونا»، وخطط الدولة لمواجهتها، ستفرز الكثير من النقاط التى يجب الوقوف عندها، بغرض ضبط بعض الأمور الخاصة بعلاقة الدولة بالمواطنين.
-
اقتراحات لما بعد كورونا
استحوذت «كورونا» على اهتمام الكثير من الكتاب. بكل تأكيد هذه الجائحة سيكون لها نهاية إن آجلًا أو عاجلًا. الناس تتكهن. من الممكن أن تكون نهايتها بعد شهر أو اثنين. من الممكن أن تكون بعد سنة. ليس هناك موعد مؤكد لانتهائها وزوال أخطارها.
-
392
هل من مزيد؟ جيد ومبشر خبر إفراج قطاع السجون عن 392 سجينا بموجب عفو رئاسى وشَرطى، بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة وذكرى مرور 68 عاماً على ملحمة البطولة الخالدة لمعركة الإسماعيلية
-
هو إحساس بالمسؤولية!
قال طارق المزرم، الناطق باسم الحكومة الكويتية، إن الهيئة العامة للاتصالات في الكويت اتفقت مع شركات الموبايل الثلاث على تقديم ٥ جيجا إنترنت لمشتركيها بالمجان يوميًا، بالإضافة إلى إتاحة المكالمات المحلية بينها هي الثلاث مجانًا أيضًا، وقال إن ذلك سيكون على مدى شهر كامل ابتداءً من ٢٢ مارس!
الصحف