مقالات سياسية وعامة
-
نحو الحرية – سر قلق أدروغان من بايدن
انتخابات الرئاسة الأمريكية في 3 نوفمبر المقبل مثار اهتمام كبير من الكثيرين، خاصة طغاة العالم والمستبدين، لكنهم ينظرون إلى هذه الانتخابات بمنظور أخر،
-
التسول على ضفاف النيل
لا شك أننا فى حاجة ماسة إلى إيجاد حلول لمشكلة التسول فى بلدنا، ولقد اتخذت ظاهرة التسول عندنا عدة أشكال، فأصبحت آفة مجتمعية ملحوظة ومتزايدة فى شوارعنا خلال الآونة الأخيرة،
-
السببية بين هيوم وكانط وأينشتاين والإمام الغزالي
إن عظماء العلم والفلسفة جميعا من شجرة واحدة جذورها ممتدة في أعماق التربة؛ تربة العبقرية تجمعهم فروعا وغصونا تثمر نورا للإنسانية، فهؤلاء العظماء يكمل بعضهم بعضا، وفي نظرتهم للكون والحياة إثراء هائل للحياة العلمية والفكرية والثقافية والفلسفية والدينية كذلك،
-
قلم رصاص - دفتر أحوال وطن٨٣
قد عاهدت الله وعاهدتكم على أن جيلنا لن يسلم أعلامه إلى جيل سوف يجيء بعده منكسة أو ذليلة، وإنما سوف نسلم أعلامنا مرتفعة هامتها عزيزة صواريها وقد تكون مخضبة بالدماء، ولكننا
-
8 ملاحظات قبل صدور قانون البناء الجديد
يفترض أن يصدر قانون تراخيص البناء الجديد بين لحظة وأخرى، وكل ما نرجوه، أن يأتى القانون الجديد واضحا ومحددا ومسهلا لحياة الناس، وفى نفس الوقت محافظا على الثروة العقارية للبلد، ومانعا لتجريف الأرض الزراعية.
-
الرقص مع "كورونا"
أنا فعلاً أتعجب من أحوال «الباش مواطن»، فمع بداية انتشار فيروس «كوفيد 19 المستجد»، ظل يصرخ: أغلقوا المدارس، وفروا الماسكات والمطهرات، وخلق أزمة مفتعلة باكتناز السلع التموينية والأدوية (التى قيل إنها بروتوكول علاج كورونا).. ومع الفتح التدريجى لاستعادة النشاط الاقتصادى ورغم «التحذيرات المشددة» من الحكومة، رأينا تزاحماً على البلاجات وحفلات راقصة،
-
نفيسة.. زعيمة الفدائيين
فى وسط ظلام المماليك- فى أواخر عصرهم- لم نعدم وجود شخصيات فدائية قادت العمل الفدائى ضد تجبُّر قواد الحملة الفرنسية على مصر، وضد بطش زعماء المماليك الذين زاد بطشهم وهم يحاولون استعادة الحكم.. وسط هذا العصر بزغت بين صفوف المماليك أنفسهم شخصية أحبها كل المصريين، رغم أنها من نفس هؤلاء المماليك.
-
تسريبات هيلارى وصناعة الفوضى
التسريبات الأخيرة المتعلقة بوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلارى كلينتون، والتي كشفت عنها إدارة الرئيس دونالد ترامب النقاب، ربما لا تحمل مفاجأت كبيرة في محتواها، فالمؤامرة التي حاكتها واشنطن، عبر أدواتها سواء الدولية، والمتمثلة في قطر وتركيا، أو أتباعها داخل دول المنطقة،
-
نحو الحرية – الحرب الباردة بين واشنطن وبكين
بعد ربع قرن على سقوط جدار برلين وانهيار الاتحاد السوفيتي وانتهاء الحرب الباردة، تدور رحى حرب جديدة بين واشنطن وبكين في مجال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، والتي يصفها بعض الخبراء باعتبارها "الحرب الباردة" الثانية.
-
نحو الحرية – في مثل هذا اليوم منذ 47
هكذا كان يوم السبت 15 أكتوبر 1973، قبل 47 عامًا، بعد ثمانية أيام من بدء حرب أكتوبر على محاور قناة السويس ومرتفعات الجولان، كانت الانتصارات العربية على الجيش الإسرائيلي وهزيمته كاشفة، بعد أن فقد خُمس قواته الجوية، ودمار أسلحته ونفاد ذخيرته.
-
أنا لا أسرق .. ولكني أتجمل
أذكر أن نقاشا  دار بيني وبين أحد الأصدقاء الذي يعمل  بوظيفة مرموقة في واحدة من المؤسسات الثقافية العالمية، بدأ بسؤال وجهته له حين طالعت مقالا باسمه في مجلة ثقافية عربية شهيرة، سألته  : لماذا وأنت تمتلك كل هذا القدر من الثقافة  والمعلومات التاريخية الموثقة علاوة عن علاقتك الطيبة بمسئولي أغلب المؤسسات الصحفية في مصر والوطن العربي، لماذا لا يكون لك  مقالا  ثابت تسهم به في نشر الوعي والتنوير لدى القراء.
-
نحو الحرية – معوقات أمام السد الإثيوبي
بعد أن أوشك السد الأثيوبي على الانتهاء تسعى مصر والسودان سلميا لإبرام اتفاق لتأمين حقوقهما المائية بشكل منصف والحيلولة دون فرض أثيوبيا هيمنتها على دول المصب. ولكن هناك معوقات عديدة للوصول إلى اتفاق، أولها
-
أنا بابايا ضابط
لنجد أنفسنا أمام تساؤل هام، ألا وهو ما سر هذا الإجماع المغلف بالفخر والاعتزاز؟ هل هي الجينات المصرية التي تلعب هذا الدور لتجسد تلك الملحمة الوطنية؟، أم أن هناك سبب آخر؟
-
هموم مصرية المصرى.. وتقديس لقمة الخبز
رغم أن كل الشعوب تأكل الخبز.. ورغم أن الألمان من أكثر شعوب العالم صنعاً وتنويعاً للخبز.. إلا أن المصرى هو أكبر من يقدس هذا الخبز.. ويكفى أنه يطلق على الرغيف كلمة «العيش» ويتعامل المصرى مع هذا الخبز بنوع من التقديس.. مثلاً إذا
-
غدا.. مساء جديد نصيحة لمن قرأ.. ومن لم يقرأ
*أعيدوا لذاكرتكم كتاب هنري كيسنجر *تليفونات البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية لم تتوقف عن رنين صيحات الاستغاثة وصراخ المطالبة بالدعم العسكري الفوري.. لإسرائيل
-
خليها على الله!!
كل سائقى التاكسى الذين ركبت معهم خلال الأسابيع الأخيرة لم يكونوا يرتدون الكمامة. أحيانا أسير على قدمى من الدقى إلى التحرير، وألاحظ أيضا أن كل سائقى الميكروباص القادمين من فيصل وبولاق إلى التحرير لا يرتدون الكمامة.
-
"إخوان.. وفَسَقة"
«عبدالله غير الشريف» كان يناضل فى أحضان «ريم» القطرية، ووصم نساء قطر كلهن بالخطيئة لكن لا صوت يعلو فوق صوت المصلحة.. ومصلحة قطر -كما يتوهمون- إفشال مصر..
-
صاحب القرارين
سوف يبقى اسم محمد أنور السادات مثارًا للجدل بين المؤرخين ومبعث اعتزاز لدى معظم السياسيين؛ لأن الرجل لم يكن حاكمًا تقليديًا بل كان صاحب قرارات مفاجئة ومواقف فريدة جعلت منه دائمًا مادة للحوار وانقسم الناس فى أمره،
-
الفيس بوك وذئاب الإيقاع بالمراهقات
ظاهرة خطيرة انتشرت فى مجتمعاتنا البسيطة خلال الأشهر الماضية، خاصة بالقرى والمناطق الريفية سواء فى الصعيد أو وجه بحرى، تتمثل فى اللعب بعقول الفتيات المراهقات فى الفئة العمرية بين 16 و18 عاما، والبطل الأول فى هذه الظاهرة هو السوشيال ميديا والتواصل الاجتماعى، الذى بات خطرا يهدد كيان الأسر البسيطة إذا ما تمت إساءة استغلاله.
-
نحو الحرية – من يفوز الفيل أم الحمار؟
يشترط في المرشح الرئاسي أن يكون أمريكي المولد لا يقل عمره عن 35 عامًا ولا يشترط أن يكون مسيحياً وفي يوم التنصيب، لديه الحرية كاملة في أداء القسم على الكتاب المقدس أو أي كتاب آخر يريده. ولا يسمح له الدستور بالترشح أكثر من فترتين.
الصحف