مقالات سياسية وعامة
-
«المشروع العربى» أو الموت
دون تنظير أو فلسفة أعتقد أننا الآن بحاجة إلى التمسك «بالمشروع العربى» أكثر من أى وقت مضى. ولكن قبل أن ندعو إلى التمسك به لدينا 3 أسئلة جوهرية:1- لماذا؟ 2- وكيف؟ 3- والسؤال الأهم: «هو أساساً فيه مشروع عربى؟»
-
اختاروا الكُفء.. الأمين
خسارة قطاع الأعمال العام. ولقد اعتدنا في مصر أن نسمع أرقام خسائر ضخمة تخص مصانع، شركات، صحفًا قومية، ماسبيرو... إلخ، ونقف أمامها عاجزين وكأن الأمر قضاء وقدر لا يمكن إيقافه أو تغييره، وفى بعض الأحيان تجد الحكومة أن بيع مصنع أو شركة خاسرة هو الحل الأمثل
-
فيديو البغدادى وصورة بن لادن.. داعش وعروض الإرهاب الجديدة
ما زال ظهور أبوبكر البغدادى فى فيديو مصور يثير التكهنات حول سبب الظهور، خاصة أنه تزامن مع الحرب على الإرهاب فى ليبيا، مع إشارة البغدادى إلى طرابلس،
-
اخر الأسبوع - سياحة * سياسة
لماذا لا نمضي دقائق في سياحة سياسية بين أحداث منطقة من أهم مناطق العالم وأكثرها حيوية. وهي منطقة شرق آسيا.
-
طفرة في الغزل والنسيج
ثورة في صناعة الغزل والنسيج يجري الإعداد لها لتطوير هذه الصناعة المهمة وإعادتها إلي سابق عهدها كصناعة تمتلك فيها مصر ميزة نسبية من خلال إنتاج أفخر الأقطان في العالم..
-
هوامش حرة جميل أن تكون وحيدا أحيانا
إن أسوأ أنواع الضعف هى التى يمارسها أدعياء القوة.. لا تترك نفسك تضيع تحت أقدام الآخرين اجلس مع نفسك أحيانا وحاورها وإذا غضبت منها
-
طيب !!! الهري في .. المهترئ
سألني قريب غاضب: حضرتك فعلاً مقتنع بالتعديلات على الدستور؟.. وأجبته بهدوء:
-
أموال الحكام !
الإعلان عن ضبط أموال كانت في حوزة الرئيس السودانى السابق عمر البشير تعيد مجددا طرح موضوع أموال الحكام، وهو موضوع فضلا عن أنه مثير ويكتنفه الكثير من الغموض وتندر فيه المعلومات الدقيقة والصحيحة عادة..
-
من يدفع الفاتورة ؟
ثلاثة أسئلة ولدت من رحم الاستفتاء على التعديلات الدستورية، الذي تنتهي فعالياته، اليوم، من المسئول عن المشاهد التي صاحبت الاستفتاء وأساءت إلى مصر؟ ومن سمح له بذلك؟ ومن يدفع فاتورة ما حدث؟ إذا كنا أوفياء لهذا الوطن.
-
صناع التاريخ في الأهلي
معظم الصفقات التي قفزت أرقامها بشكل مبالغ فيه، أثبت الواقع الفعلى أن الأداء على الأرض أقل بكثير من هذا السعار في المنافسة عليها،
-
أهمية وجود المعارضة الوطنية
حينما جرى التصويت على التعديلات الدستورية فى مجلس النواب، فإن كفة المؤيدين كانت كاسحة «٥٣٤ صوتا مقابل ٢٢ صوتا معارضا فقط»، وامتناع نائبة واحدة عن التصويت.
-
فى سريلانكا: قتل وجرائم طائفية بالمجان
يوم الأحد الماضى يوم أسود فى تاريخ سريلانكا والعالم، لأنه اليوم الذى شهد ثانى أكبر عملية إرهابية فى دولة ديمقراطية عقب جريمة 11 سبتمبر 2001.
-
الدين للأمير والأوطان للبيع !
نحن بعيدون تماما عن سلسلة الهجمات المنسقة على الكنائس والفنادق فى «سريلانكا»، والتى شهدت 8 انفجارات متتالية، وأسفرت عن مقتل 200 على الأقل خلال احتفالات أسبوع الآلام وعيد الفصح؟!.. هل نحن أبرياء لم تتلوث أيادينا بالدماء، بل توضأنا وصلينا «صلاة الجنازة» جماعة على أرواح الشهداء؟
-
زعماء أفريقيا فى القاهرة.. المبادرة تصنع السياسة
كل هذه التحركات تشير إلى أن القارة الأفريقية وزعماءها لم يعودوا ينتظرون تدخلات أو إشارات من الخارج ليرسموا سياسات ومصالح شعوبهم، بل إن هذه المبادرات، يمكن أن تساهم فى دعم استقرار هذه الدول، وتتيح لشعوبها أفضل الظروف للبناء السياسى، بعيدا عن أى تدخلات غير مرغوبة يمكن أن تضاعف من تعقيدات المشهد.
-
المصالحة الفلسطينية.. حيوية
أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي - في لقائه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبومازن"
-
لا تفهمونا غلط - لجنة الدراما والإعلانات
كتب المخرج الكبير محمد فاضل بوست علي صفحته علي الفيس بوك يقول فيه "ضرورة كتابة اسم المؤلف واسم المخرج علي كل مادة اعلانية عن دراما رمضان المبارك بوصفهما اصحاب الحقوق الأصليين للمادة الفنية..
-
الربيع العربي المشبوه يلفظ أنفاسه الأخيــرة
ما شهدته وتشهده الساحات العربية من حراك شعبي.. هو بمثابة تصفية لمؤامرة الربيع العربي المشبوهة. لا يمكن أن يكون غائبا الدور الذي قامت به بعض القوي الأجنبية
-
هوامش حرة وعدت إلى الديار أجر ساقى
اعتكفت فى بيتى ثلاثة أسابيع كاملة لم أخرج إلا أمس حين أدليت بصوتى فى الاستفتاء حول تعديل الدستور.. كنت ضيفا على الصديق عمرو أديب فى برنامجه الشهير حكاية على قناة ام بى سى وتحدثنا فى قضايا كثيرة
-
من سينتصر فى ليبيا: الجيش أم الميليشيات؟
فى تقدير الخبراء أن هناك صراعا فرنسيا إيطاليا محموما فى ليبيا. باريس تفضل أن يحسم الجيش الوطنى الأمور،
-
عيال الدولة
ظيت الحركة المباركة -كما كان أطلق عليها محمد نجيب- بدعم شعبى تنظيمى من جانب الجماعات الراديكالية، وعلى رأسها جماعة الإخوان خلال الأشهر الأولى لقيام ثورة يوليو،
الصحف