مصر . الدستور
محاولة تسميم رئيس
المتاهة التونسية، كما أشرنا، أمس، باتت أكثر غموضًا أو تعقيدًا، بعد الإعلان عن وصول ظرف بريدى مسموم، أو مشتبه فى كونه كذلك، إلى رئاسة الجمهورية، فى ظل اضطرابات وتوترات سياسية،
موسم طارق يحيى
موسم 1985- 1986، من المواسم الهادية جدًا اللي ما كانش فيها أي عوق، كان بلا خسارة، رغم إنه كان فيه تعادلات أكتر شوية من المعتاد، لكن ما كانتش مؤثرة.
مظاهرات موسكو وواشنطن
الولايات المتحدة، التى سحقت متظاهرى ٦ يناير، فى محيط مبنى الكابيتول، أدانت ما وصفته بـ«التعامل الوحشى» مع متظاهرى أمس الأول، السبت، فى روسيا. وقالت الخارجية الأمريكية
25 يناير 2011 تاريخ لن يمحوه الزمن بكل جبروته
هل حقا مرت عشر سنوات، على الثورة التى زودتنا بمرآة جديدة، نرى من خلالها ملامحنا، وأحلامنا، وقوتنا، وتميزنا؟. لا أكاد أصدق، أن الأيام العظيمة هكذا يطويها الزمن سريعا. لكن ثورة 25 يناير 2011 لن يطويها الزمن
رجلهم فى موسكو
عدم تشكيل «رجلهم»، فى العنوان، مقصود، لأن أليكسى نافالنى يمكن وصفه بأنه «رجلهم»، بكسر الراء أو بفتحها، وبتسكين الجيم أو بضمها. ولا نعرف على أى أساس تصفه وكالات أنباء وصحف غربية ومنظمات حقوقية،
عبوات معدنية صغيرة
عام ١٩٦٧ تعرضت مصر لهزيمة عسكرية مؤلمة، ظلت آثارها فى نفوس كل من عاشوا تلك اللحظة التى أنزلت الجميع من سماء الأحلام بالاشتراكية والوحدة والتحرر الوطنى إلى قاع من التشاؤم والحزن
عاصفة من الأرواح من أجل الوطن !
حالة الانتماء "القصوى" هى التي تجعل الفرد مستعدًا ،للتضحية من أجل وطنه، يرفع علمه و يهتف باسمه، فالوطن هو الحضن الدافئ الذي يجمعنا؛ لذلك يستدعي كل هذا الحب من أجل بقاؤه.
اهتموا بمشكلات بلادكم
بهذه العبارة، العنوان، ردت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم الخارجية الروسية، على السياسيين الأجانب، الذين يطلقون تصريحات «معدة بشكل مسبق» يطالبون فيها بإطلاق سراح المواطن الروسى أليكسى نافالنى.
الأنثى والمجتمع الذكوري
عندما تصدر المرأة (الانسان) نفسها كأنثى في مجتمع ذكوري فهي تقصد وتعي تمامًا ما تفعل ويأتي دومًا ما طمحت إليه بالنتائج المرجوه وتتحقق لها مآربها وهذا ليس تدخلًا في نواياها او حكمًا عليها
جلال أمين
لماذا هذا الموضوع؟ لأنه كيف لا أتكلم الآن عن أمريكا فى هذه اللحظة التاريخية، ‏لحظة المتغيرات؟ لكن السؤال الأهم هو: لماذا فى عيون المفكرين المصريين؟ لأننا ‏فى الحقيقة نرى أمريكا من خلال عيونهم، ونتعامل معها على ضوء هذه المعطيات
الصحف