مصر . الأخبار
خواطر - تعاليم الشرع.. الصلاة بالمنزل تجنبا لعدوى وتداعيات كورونا
كل الأديان السماوية تحرص وتحض على اتخاذ كل ما يلزم للحفاظ على الروح البشرية. وفى هذا الإطار تدعو إلى عدم الدفع بأنفسنا إلى التهلكة.
يحدث فى مصر الآن .. وباء آخر
يبدو أنه ينتظرنا ويل من 2020، والحمد لله أنه لم يخرج علينا أحد لكى يقول إنه تنبأ بكذا أو كذا. وأنه حدد مشاكل الدنيا الطبية والصحية فى هذا العام. وهم الذين نسمعهم فى كل مناسبة تمر.
قضايا وأفكار - المواطن أولا
رغم كارثة الأمطار الاخيرة والاجراءات الاحترازية التى اتخذتها مصر للوقاية من فيروس كورونا إلا ان اهتمام الرئيس السيسى بالمواطنين وزيادة دخولهم وزيادة المعاشات قرارات نشرت السعادة بين المواطنين وعززت من انتمائهم وترابطهم مع الدولة لتحقيق طموحاتنا فى بناء مصر الحديثة ومواجهة جميع التحديات.
بسم الله نصيبك فى الدنيا
كشفت لنا كورونا مدى ضعف الانسان أمام قدرة الله سبحانه وتعالى ، ونبهتنا إلى ضرورة الاعتصام بدين الله ، الذى يحثنا على التفكير فى خلقه بخيره وشره.
نهار تحت سماء إيطاليا..!!
العلم الصينى الذى رفرف فى سماء المدن الإيطالية،امتنانا بالمساعدات الطبية التى قدمتها الصين لهم....ليس مجرد تقدير وامتنان للدعم الصيني..لكنه أيضا إعلان احتجاج على هشاشة الاتحاد الأوروبي،
فى الصميم كونوا سنداً لهم فى مهمتهم النبيلة
كلنا نقدر الدور العظيم الذى يقوم به أطباؤنا وكل الطواقم المساعدة لهم فى التمريض والإدارة وباقى منظومة الخدمات الصحية. هؤلاء جميعا يقفون فى الصف الأول من المواجهة التى نخوضها ويخوضها العالم كله ضد فيروس كورونا القاتل.
إنها مصر ويل للظالم من يوم المظالم !
«انتهت حلول الأرض، الأمر متروك للسماء»، لم يقل رئيس الوزراء الإيطالى «جوزيبى كونتى» هذه العبارة، ورغم ذلك انتشرت كالنار فى الهشيم، تعبيراً عن الحالة الإيطالية الأسوأ فى العالم.
بسم الله - التزموا !
كل التوقعات العلمية والعملية تشير إلى تجاوزنا محنة انتشار وباء كورونا، بشرط وحيد، هو التزام الشعب بالإجراءات الحكومية التى إتخذتها لمواجهة كورونا، وعلى رأسها البقاء فى البيوت.
نهار - دكاكين العطارة !!
حتى الآن لا يوجد فى أى مكان فى العالم، علاجا لفيروس «كورونا» وهو السبب وراء الرعب والفزع الواقع!!....شركات الأدوية العملاقة تتنافس أو ربما تتصارع على إنتاج الدواء،
نقطة فى بحر - ماسبيرو أعادنا إليه
فى الغربة قد تكون العودة للوطن تتمثل فى أن تبحث عن قناة فضائية مصرية تشفى غليلك نحو المعرفة وتقدم لك بكل شفافية أخبار الوطن ومنجزاته وتعيش مع الدراما التى تقدمها ما يعكس حال ذويك وربما حالك أنت أيضا كمغترب.
الصحف