مصر . فيتو
هل المسيحي شهيد؟
كلمة شهيد أو "مارتيروس - μaρτηρός" وجِدَت في المسيحية منذ زمن وربما منذ نشأة المسيحية الأولى، فنجد أن معناها "شاهد"، بمعنى أنه
لماذا وافقت مصر علي إدانة الحرب علي أوكرانيا؟!
كل الأسباب السابقة تبرر للموقف المصري بالموافقة علي قرار ليس له أي أثر علي الأرض ككل قرارات الجمعية العامة ليس لها إلا أثر أدبي!
عمرو واكد.. الجاهل!
ما الذي يدفع ممثلا يزعم أنه ليبرالي كي يهاجم ثورة يوليو
إثيوبيا تصعد.. والاتحاد الافريقى يصمت!
لم أفاجأ بالتصعيد الإثيوبى الأخير بخصوص سدها.. المفاجاة تتمثل فى صمت الإتحاد الافريقى على ذلك.. فإن إثيوبيا منذ شهور وتحديدا عندما انسحبت من الجلسة الاخيرة لمفاوضات واشنطن التى كانت مخصصة للتوقيع على إتفاق مع مصر والسودان انتقلت من مرحلة المرواغة إلى المجاهرة بالتعنت والإفصاح عن هدفها الحقيقى..
الانقسام يستمر في الكنائس الأرثوذكسية الشرقية
على الرغم من إنتشار فيروس كورونا COVID-19 في جميع أنحاء العالم، تستمر الحياة الدينية في الكنائس الأرثوذكسية في الغليان. ففي 11 مارس، بدأ مجلس الدولة للجمهورية اليونانية النظر في طعن الاتحاد الأرثوذكسي ضد قرار مجلس أساقفة كنيسة اليونان بشأن الاعتراف بإستقلالية الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية.
السيئة تعم للعالقين قسرا
هذه لحظات حاسمة لعودة الدولة والحكومات للتدخل بعمق وقوة في إدارة الشأن العام، من الصحة إلى الاقتصاد. بل وهي فرصة لاستعادة المصداقية والثقة بين السلطة والشارع، ولهذا تسعى الحكومات في كل الدنيا إلى إجلاء مواطنيها من كل دول العالم..
ديكتاتورية فيروس
أغمض عينيك وتخيل أن قرارا صدر من أعلى سلطة في الدنيا يمنعك من الخروج، ليس هذا فحسب بل يمنعك من مجرد "الهرش" أو ملامسة وجهك وفرض عليك ألا تصافح أولادك أو تزور أحبابك أو حتى تمارس عاداتك التى كنت تتعايش معها من مأكل وملبس ومشرب.
صناعة الخوف والقتل بدون رصاص
للخوف صياغة وللهلع خطاب، ورسالة أصحاب كورونا للعالم تم تضمينها كل وسائل الرعب والهواجس، ونقل العامة والخاصة من خانة التفكير إلى التلقي المباشر إلى عمق الرسالة المراد توصيلها، بدءًا من ووهان التي واجهت بشجاعة كل مضامين الرعب ونجحت في اختبار سهل افتراضيًّا وغاية في الصعوبة واقعيًّا..
مقترح لزيادة ميزانية التعليم (1)
ن كانت مشكلات التعليم المصري تنحصر في كيفية الحصول على الموارد المالية اللازمة، ففى بضع دقائق إذا نظر المسئول عن يمينه وعن شماله داخل ما نمتلكه من مقومات طبيعية وغيرها والتى سنتحدث عنها بالتفصيل لاحقا لاستطاع توفير أكثر من مليار جنيه سنويًّا لوزارة التربية والتعليم بكل سهولة،
الفن الهابط والذرائع الواهية!
ما يدهش حقاً أن صناع الأعمال الفنية الهابطة والمشاركين فيها يحاجّون عن هذا الانحطاط والانحدار بذرائع واهية من عينة أن الفن عموماً، والدراما على وجه الخصوص إنما هو مرآة للواقع تعكس تفاصيله وملامحه.. وهو عذر أقبح من ذنب..
الصحف