مصر . فيتو
ديكتاتورية فيروس
أغمض عينيك وتخيل أن قرارا صدر من أعلى سلطة في الدنيا يمنعك من الخروج، ليس هذا فحسب بل يمنعك من مجرد "الهرش" أو ملامسة وجهك وفرض عليك ألا تصافح أولادك أو تزور أحبابك أو حتى تمارس عاداتك التى كنت تتعايش معها من مأكل وملبس ومشرب.
صناعة الخوف والقتل بدون رصاص
للخوف صياغة وللهلع خطاب، ورسالة أصحاب كورونا للعالم تم تضمينها كل وسائل الرعب والهواجس، ونقل العامة والخاصة من خانة التفكير إلى التلقي المباشر إلى عمق الرسالة المراد توصيلها، بدءًا من ووهان التي واجهت بشجاعة كل مضامين الرعب ونجحت في اختبار سهل افتراضيًّا وغاية في الصعوبة واقعيًّا..
مقترح لزيادة ميزانية التعليم (1)
ن كانت مشكلات التعليم المصري تنحصر في كيفية الحصول على الموارد المالية اللازمة، ففى بضع دقائق إذا نظر المسئول عن يمينه وعن شماله داخل ما نمتلكه من مقومات طبيعية وغيرها والتى سنتحدث عنها بالتفصيل لاحقا لاستطاع توفير أكثر من مليار جنيه سنويًّا لوزارة التربية والتعليم بكل سهولة،
الفن الهابط والذرائع الواهية!
ما يدهش حقاً أن صناع الأعمال الفنية الهابطة والمشاركين فيها يحاجّون عن هذا الانحطاط والانحدار بذرائع واهية من عينة أن الفن عموماً، والدراما على وجه الخصوص إنما هو مرآة للواقع تعكس تفاصيله وملامحه.. وهو عذر أقبح من ذنب..
غير صانع للأمل.. هكذا قال هيكل!
لا شك أن الفترة التي سبقت صدور حكم القضاء الإداري عام 2013 وما تلاها، والذي ألزم الحكومة وقتها بوقف بث وإغلاق قنوات الجزيرة مباشر مصر واليرموك، والقدس، وأحرار 25 بعد أن خرجوا على الرسالة الإعلامية الصحيحة، وعدم الالتزام بالضوابط الأخلاقية والقانونية الحاكمة للعمل الإعلامي..
شواذ كرة القدم
غريب أمر صناعة الرياضة وخصوصا كرة القدم، ينتقل فيها الانتماء عبر الحدود، ويسجل التعصب الأعمى منحى ومعنى جديدا للانتماء.
نادية لطفي.. مناضلة لا تطفئها الشمس
بداية غريبة لعام 2020 بين نذر حرب واضطرابات سياسية عالمية ومرض فيروسي يخشى العالم أن يتحول إلى وباء، ثم وفاة مجموعة من الفنانين، أحدثهم "جميلة الجميلات المناضلة" الفنانة الكبيرة نادية لطفي، آخر نجمات الزمن الجميل والفن الأصيل.
مقترح لزيادة ميزانية التعليم (1)
إن كانت مشكلات التعليم المصري تنحصر في كيفية الحصول على الموارد المالية اللازمة، ففى بضع دقائق إذا نظر المسئول عن يمينه وعن شماله داخل ما نمتلكه من مقومات طبيعية وغيرها والتى سنتحدث عنها بالتفصيل لاحقا لاستطاع توفير أكثر من مليار جنيه سنويًّا لوزارة التربية والتعليم بكل سهولة
كيف عاد الصيادون من اليمن؟!
المعارك في اليمن لا توقف.. صراع مجنون يدفع ثمنه أطيب وأنقى شعب عربي.. قصف من هنا لهناك وقصف من هناك لهنا.. هنا مراكز نفوذ لفريق وهناك مناطق أخرى لنفوذ الطرف الآخر..
نادية لطفي
لا أتذكر أننى كتبت عن فنان أو فنانة طوال أكثر من نصف قرن سوى عن كوكب الشرق أو الست كما كان يطلق على أم كلثوم .. وكتبت عنها من زاوية ليست فنية لأن علاقتى بالفن هى علاقة تذوق واستمتاعي به فقط ولست متخصصا فيه
الصحف