مصر . فيتو
شواذ كرة القدم
غريب أمر صناعة الرياضة وخصوصا كرة القدم، ينتقل فيها الانتماء عبر الحدود، ويسجل التعصب الأعمى منحى ومعنى جديدا للانتماء.
نادية لطفي.. مناضلة لا تطفئها الشمس
بداية غريبة لعام 2020 بين نذر حرب واضطرابات سياسية عالمية ومرض فيروسي يخشى العالم أن يتحول إلى وباء، ثم وفاة مجموعة من الفنانين، أحدثهم "جميلة الجميلات المناضلة" الفنانة الكبيرة نادية لطفي، آخر نجمات الزمن الجميل والفن الأصيل.
مقترح لزيادة ميزانية التعليم (1)
إن كانت مشكلات التعليم المصري تنحصر في كيفية الحصول على الموارد المالية اللازمة، ففى بضع دقائق إذا نظر المسئول عن يمينه وعن شماله داخل ما نمتلكه من مقومات طبيعية وغيرها والتى سنتحدث عنها بالتفصيل لاحقا لاستطاع توفير أكثر من مليار جنيه سنويًّا لوزارة التربية والتعليم بكل سهولة
كيف عاد الصيادون من اليمن؟!
المعارك في اليمن لا توقف.. صراع مجنون يدفع ثمنه أطيب وأنقى شعب عربي.. قصف من هنا لهناك وقصف من هناك لهنا.. هنا مراكز نفوذ لفريق وهناك مناطق أخرى لنفوذ الطرف الآخر..
نادية لطفي
لا أتذكر أننى كتبت عن فنان أو فنانة طوال أكثر من نصف قرن سوى عن كوكب الشرق أو الست كما كان يطلق على أم كلثوم .. وكتبت عنها من زاوية ليست فنية لأن علاقتى بالفن هى علاقة تذوق واستمتاعي به فقط ولست متخصصا فيه
فروق شاسعة!
بكل الصدق كان الإعلام المصري في الثلاث سنوات التي تلت أحداث 25 يناير غارقا في الفشل حتى أذنيه صار بليداً سخيفاً في برامجه وتافه في اختيار قضاياه وبطيئاً في نقل الأحداث..
الإمام والأستاذ.. حوار جرى تشويهه
ما حدث من سجال بين فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والأستاذ الدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة في مؤتمر تجديد الخطاب الدينى العالمى الذي عقد الأسبوع الماضي بالقاهرة جرى تشويهه بفعل فاعل
مهمة الوزير ودور الصحفى
سبق وأن كتبت هنا متناولا وزارة التموين بالنقد الشديد، لأن خطابا وصلنى من الوزارة يطلب منى تغيير الزميلة المكلفة بتغطية نشاط الوزارة - دينا عاشور- وقد رفضت تدخل الوزارة، وشرحت للقراء لماذا نعتبر هذا الأمر تدخلا غير مرغوب فيه
رصاص البجم.. وحكومتنا فاتحة صدرها للبضاعة التركى !
سنقول كلاما ثقيلا ضد الحكومة، لأن المواطن المصرى المحتشد وطنيا ونفسيا، يتساءل إن كانت في مصر حاليا حكومة موازية للحكومة الحالية تعمل ضدها، وتتخذ قرارت ضدها وتناصر تركيا ضدها!
مصر والحرب!
أعجب لنفر منا ارتفعت أصواتهم عالية قبل أسابيع يطالبون بالحل العسكرى لمشكلة سد النهضة، حينما تعثرت المفاوضات مع إثيوبيا حول طريقة ملء وتشغيل السد.. بينما حينما أعلنت تركيا أنها سوف ترسل قوات عسكرية إلى ليبيا لتحارب الجيش الليبى وتحتل طرابلس وتقيم قاعدة عسكرية فيها ارتفعت أصواتهم للمطالبة بشىء مختلف تماما وهو عدم التورط فى حرب مع تركيا على الأراضى الليبية.
الصحف