مصر . المصرى اليوم
أمريكا محاصرة
من هنا، أمام إدارة بايدن أن تصل إلى نقطة الخيارات الكبرى فى الأشهر التالية،
مسرحية الشعراوى
وإذا كان الأمر كذلك فليس من حق أحد أن يصادر على جمهور الشيخ، ومن واجب الوزارة ألا تخضع للتهويش،
أصول مسألة قناة السويس
يبدو لى أحيانًا أنه ينطبق علينا ذلك المثل المصرى أن ذلك الشخص الذي يخاف من لسعة سخونة «الشوربة» فإنه ينفخ في «الزبادى» البارد خوفًا من أن يكون ساخنًا هو الآخر. الخلط بين السخونة والبرودة ذائع في بلادنا، خاصة بين النخبة السياسية في البلاد، والتى هي أكبر من متخذى القرار، وممثلى الأمة في المجالس التشريعية،
منسوب المزاج العام
جاءتنى رسائل كثيرة من عدد من المواطنين، وكلها تأخذ موضوع إزالة مقبرة يحيى حقى، ومن قبلها مقبرة طه حسين، مدخلًا إلى موضوع آخر تمامًا.
«خوتة» التعليم
أليس فى الجبلاية رجل رشيد؟!
ما حدث توصيفًا فضيحة، مشاحنة «كارلوس كيروش»، المدير الفنى الأسبق لمنتخب مصر، مع جمال علام، رئيس اتحاد الكرة المصرى، فى نهائى بطولة كأس العالم فى استاد لوسيل القطرى، يستوجب مساءلة عاجلة لاتحاد الجبلاية، لأن ما حدث يمس سمعة مصر فى الأخير.
كلام ربنا أم كلام المخرج؟
مثل هذه الكلمات وغيرها هى أحد مظاهر الحالة السلفية، أو بالأحرى قشور السلفية التى نراها فى الشارع،
إيلون ماسك ومصير العالم
يعتقد البعض أن ما يدور على «تويتر» أمور لا دخل للعالم بها. لا أتحدث عن المحتوى أو عن الذباب الإلكترونى. أقصد الخطوات والقرارات التي ستؤثر علينا جميعًا دون أن ندرى.
ميسي ورونالدو وكأس العالم
لم ينجح أي ناد أوروبى فيما استطاعت تحقيقه مجموعة لوى فيتون الفرنسية.. وعبر سنوات كثيرة مضت حاولت أو تمنت أندية كبرى الجمع بين ميسى ورونالدو في فريق واحد ولم يستطع أي ناد تحقيق ذلك..
غابت الموجة الحمراء واستمر ترامب
استعادة الجمهوريين السيطرة على مجلس النواب تشكل تهديدًا لأجندة بايدن خلال العامين المقبلين، حيث تمنح الأغلبية الضئيلة بشكل فعال سلطة كبيرة لكل عضو فى الحزب؛ ما قد يعوق أى تشريع.
الصحف