مصر . الجمهورية
أقول لكم مصر تواجه الأزمة بـ « قرارات جريئة»
وأرى أن الحكومة تتصدى للأزمة العالمية بـ » فكرجديد» رغم أن الأزمة الروسية الأوكرانية أثرت على كافة الاقتصاديات للدول الكبرى وأيضاً الناشئة منها مثل مصر،
أقول لكم « إن كان فى أرضك مات شهيد .. فيه ألف غيرة بيتولد »
عاد الإرهاب يطل بوجهه القبيح بعد الضربات الأمنية التي أفقدته توازنه خلال السنوات الأخيرة خصوصاً في سيناء، محاولاً أن يثبت حضوره ووجوده وقدرته على ضرب الاستقراررغم هزيمته على يد القوات المسلحة والشرطة، ساعياً لتنظيم صفوفه للعودة من جديد، لتحقيق «حلم الخلافة»
أقول لكم «عيد بطعم الحرية »
انقشعت الغيوم وصفت الأجواء، وأضاء نورالفجر كل مكان في وطننا،غادرالعشرات من السجناء الحياة خلف القضبان وتذوقوا طعم الحرية، يشتمون نسماتها ويفوح عبقها ليملأ الأرجاء، فَرِحِينَ بِمَآ تحقق من وعود
أقول لكم مصر لن تركع ولن تنهزم
خانت قوى الشر بلادنا وصمدنا، خططوا لإسقاط الدولة قاومنا وشيدنا المدن زرعنا الأرض وحصدنا، روج المرجفون الشائعات والأكاذيب ولم ترهبنا، شنوا حروباً إعلامية ونفسية على وطننا انتصرنا،إنها مصر لن تركع ولن تنهزم،لم تهزها التحديات التي تعصف بالعالم، تتصدى لكل من يريد أن يلوي ذراعها أو رقبتها ليخضعها لسياسته،
أقول لكم ( الرئيس يعيد الحياة ل الغارمين )
لا يترك شيئاً للصدفة، صادق مع نفسه، مخلص لوطنه، حريص على مصلحة شعبه، ولذا لم يكن توجيه الرئيس عبدالفتاح السيسي، بحصرأعداد الغارمين والغارمات تمهيداً للإفراج عن دفعة منهم قبل العيد مفاجأة، لأنه اعتمد منهجية وفلسفة جديدة منذ تولى مقاليد الحكم تهدف إلى وضع المواطن على قائمة أولوياته، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد
أقول لكم » الأوطان لا تموت«
تظل الأوطان صامدة أمام التحديات لا تموت من نيران المعارك، لكنها تسقط نتيجة خيانة الكارهين الذين يبيعونها لمن يدفع الثمن، الوطن بيتنا الكبير قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تبقى معلقة به ما حيينا،
أقول لكم «الاختيار 3».. قائد مقاتل وشعب عملاق
عندما يقف المرءُ في مُفْتَرَق طرق حرج ليختار ما بين الشيء ونقيضه، الولاء للوطن أو ضياعه، الهروب من ميدان المعركة أومواجهة القتلة، أن يضع روحه فوق كفه ليحمي شعبه من مؤامرات الخونة أو يخشى إرهابهم، عندئذ يتخذ قراراً مهماً يقف عنده التاريخ،
أقول لكم «الرئيس المُنقذ»
لم تكن مصر يوماً بعيدة عن أمتها العربية، بل أن التوافق وتنسيق المواقف بين القاهرة ودول مجلس التعاون الخليجي لم يتوقف يوماً من أجل دعم الأمن القومي العربي وتحقيق المصالح المشتركة، ولذا لم يكن غريباً أن تعلن السعودية عن إيداع 5 مليارات دولار لدى البنك المركزي المصري،
أقول لكم « اقبضوا على أحلامكم »
عندما تتوه الحقيقة في أوقات الأزمات، وتنزف من طعنات الكارهين، تأكد أن الوطن يتعرض لمؤامرة، لا تــسمح لأحـد أن يـحطم آمـالـك ويهدم إنجازاتك، لا تتوقف عن العدو، انطلق في طريقك إلى المستقبل، لا تنظر خلفك حتى لا تسقط، دعوا الأيادى تتشابك والأفئدة تتعانق، واقبضوا على أحلامكم،
أقول لكم - «اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ»
يعلم أن الأعمال العظيمة لا تنجز بالقوة ولكن بالصبروالمثابرة،فصارت الإنجازات التي حققتها مصر بمثابة جسر العبور إلى المستقبل، دحرت الإرهاب ورفعت رايات النصر خفاقة خلال ثمان سنوات من العمل الكفاح،
الصحف