مصر . الوطن
قطر.. ظالمة أم مظلومة؟ (3)
طريقتنا الخاصة فى تطوير التعليم
نمتلك فى مصر طريقة خاصة فى تطوير التعليم، طريقة لا تقوم على الوعى بالمشكلة والتوصيف الدقيق لها، ثم تحديد الحل الأنجح للتعامل معها، بل تتأسس على الهروب من المشكلة ونسيانها وابتكار حلول تتعامل مع مشكلات غير موجودة لسد احتياجات غير لازمة. مشكلتنا التعليمية بسيطة تتحدد فى عدم قدرة المدارس على استيعاب الأعداد المتكدسة بداخلها.
النقاب فى غرفة العمليات جريمة طبية وليس حرية شخصية
عتابى كبير على جريدة «الوطن»، التى أتشرف بالكتابة فيها وأعرف اتجاهها التنويرى الواضح، صُدمت بشدة عندما قرأت عن موضوع الطبيبة المنتقبة، التى تُجرى جراحة فى غرفة عمليات داخل مستشفى قصر العينى، وكأنه إنجاز ثورى يستحق جائزة نوبل، قالت فى العنوان إنها ستكون أول جراحة سيدة، وزفت لنا البشرى بين ثنايا الخبر بأنها سترفع شعار «طبيبة جراحة للسيدات فقط»!،
كيف وصل العرب إلى مصر؟!
يظن الكثيرون أن وجود العرب فى مصر كان تابعاً وتالياً لدخول الإسلام إليها، والحقيقة غير ذلك، فالعرب موجودون بمصر قبل الإسلام، فكليوباترا تحالفت واستعانت بمالك بن عبادة ملك الأنباط العرب أثناء صراعها مع شقيقها.
إيران تفضل داعش عن غيرها
هناك بعض من العمليات الإرهابية تأتى كخدمة ثمينة لضحاياها، وهذا ليس بمستغرب عبر تاريخ العمل الإرهابى المسلح، الذى تقوم به التنظيمات الراديكالية التى ترفع راية الدين كمرجعية لنشاطها، أو غيرها ممن يعتنق منطلقات أخرى دفعته لحمل السلاح من أجل إنفاذها، الأشهر والأكبر فى هذا السياق، هو عملية الهجوم على برجى التجارة فى نيويورك 2001،
جمهورية للعشاق (١)
فى شقة فى أحد أحياء لندن، وتحديداً فى ليلة الثلاثاء من الأسبوع الأول من شهر سبتمبر سنة 1962م، دارت أحداث مسرحية «غيم الزمان وضفائر الحسان»، تلك المسرحية التى دعت فيها امرأة من نوع خاص -وهى صاحبة الشقة سالفة الذكر- إلى إقامة «جمهورية للعشاق»، نعم «جمهورية» خاصة للعشاق فقط، تبدأ كل قوانينها بالعشق وتنتهى إلى العشق،
«الجميلة» تشكو أهلها!
«لغتنا الجميلة» هو اسم برنامج إذاعى شهير من إعداد وتقديم الشاعر الكبير فاروق شوشة، الذى كان جمهور المذياع يتابعه يومياً على إذاعة البرنامج العام منذ شهر سبتمبر سنة 1967م،
قطر ظالمة أم مظلومة؟؟ (1)
هل قطر هى الضحية فى الصراع مع دول التحالف العربى (السعودية - الإمارات - مصر - البحرين)؟ هل قطر هى «المفعول به» الذى يدفع ثمن «شرور» القاهرة والرياض وأبوظبى والمنامة؟ هل قطر هى الدولة التى لا تعرف التآمر؟ ولا المال السياسى؟ ولا محاولات قلب الأنظمة؟ ولا احتضان الإرهاب؟ ولا تسخين الرأى العام ضد الأشقاء؟؟.
فن النفاق «بعافية»..!
فن النفاق زمان كان أكثر ازدهاراً مما هو عليه الحال هذه الأيام. النفاق حالياً يمارس بطريقة يمكن وصفها بـ«الكاريكاتيرية». منافقو اليوم مضحكون، ويضرون أكثر مما ينفعون، ويزهدون الناس فى ما يدافعون عنه.
يتحدثون عن حرب غفران جديدة فى الشرق الأوسط
حتى لو لم تقع الحرب.. فإن شعور الحرب قد وقع بالفعل. يبدو الشرق الأوسط كسطح بركان نصف خامد.. لم يبقَ أمامه الكثير حتى يفور.
الصحف