مصر . الوطن
الذاهبون إلى جهنم
فى مؤتمر صحفى عُقد يوم الاثنين الماضى سألت إحدى الصحفيات الرئيس اللبنانى ميشال عون: إلى أين نحن ذاهبون؟. فردَّ عليها: طبعاً إلى جهنم.
لو كنت من القيادة الفلسطينية
لو كنت من قيادة الفصائل الفلسطينية لحسمت 3 إجابات واضحة قاطعة عن 3 أسئلة: 1- هل نريد تسوية سياسية أم حرب تحرير؟ 2- هل تكون التسوية على شكل دولة أو دولتين؟ 3- ما ثمن السلام الذى يمكن أن ندفعه لتحقيق التسوية؟
"أم الفلوس"
فى بعض الفترات، تمسى بعض الأشياء التى كان يتخيلها العقل ضرباً من ضروب الشطط أو الخيال واقعاً ملموساً. فى السبعينات والثمانينات كانت أسرة الطالب الذى يحصل على مجموع صغير فى الثانوية العامة يغرد به خارج مكتب التنسيق تضطر -إذا كانت تمتلك القدرة- لتسفير نجلها إلى الخارج للدراسة فى إحدى الجامعات المجرية أو التشيكية أو فى جامعة بيروت وخلافه.
لبنان: فشل نظرية «العين - عين»!
حقاً، قُتل رفيق الحريرى، وأصبح فى التراب، لكن دمه سيظل يطارد قاتليه فى الحياة وفى الآخرة. قلبى اليوم مع أنصار الحريرى، ومع عائلته، ومع أخى سعد.
امسك إخوانى
إن التاريخ الأسود لأى «إخوانى خائن» يفقده مصداقية الحديث عن الوطن والادعاء بأنه يقف فى خندق واحد مع النظام، مهما طنطن بعبارات رنانة تدغدغ المشاعر أو تباكى وهو يتحدث عن أخلاق الإسلام ووسطيته واعتداله!
أردوغان: أوهام القوة وعناصر الضعف
ما الذى يجعل أردوغان مصدراً للمتاعب السياسية؟ متمرداً على القانون الدولى؟ متوسعاً فى النفوذ الإقليمى؟ غازياً لأراضى 3 دول عربية؟ مهدداً لثمانى دول فى المنطقة؟ صاحب 12 موطئاً عسكرياً وأمنياً فى العالم العربى وأفريقيا؟
مين يشتري النفط مني؟
هذا الموضوع كبير.. كبير جداً سيكون له أثر واسع على خرائط القوة والقدرة والنفوذ والتأثير العالمى. عن انهيار أسعار النفط إلى «الأرض» أتحدث.
اعتذار "مدبولي"والدولة الجديدة في مصر!
فى صباح الأربعاء 11 يونيو 2014 وفى اليوم التالى لتنصيبه، فوجئ المسئولون عن مستشفى الحلمية العسكرى بالرئيس السيسى يحمل زهوراً ويقصد غرفة الفتاة التى تعرضت لتحرش تحول بفعل مقاومتها إلى عدوان وحشى عليها، وفى غرفتها صافح أسرتها وقدم اعتذاراً للفتاة ولأسرتها ولكل سيدات مصر..
هل تنتقل عدوى الكورونا من الجثث؟
مظاهرات خرجت رفضاً لدفن طبيبة ماتت ضحية للكورونا، ماتت دفاعاً عن حياة المتظاهرين!!، مشهد برغم مأساويته إلا أنه ينتمى للكوميديا السوداء، فهؤلاء المذعورون من جثة الطبيبة الموضوعة داخل صندوق، هم أنفسهم الذين تجمعوا متلاصقين بالآلاف فى أكبر حفل جماعى لعدوى الكورونا!!
فى كورونا: «العرب أفضل من الأمريكان والأوروبيين»!
الآن ثبت لنا أن نموذج دول الأطراف: تركيا، إيران، إسرائيل، ليست فى هذه الأزمة أفضل منا أو أكثر كفاءة، بل إن الأرقام تثبت العكس!
الصحف