مصر . الوطن
حروب الرحماء وحلم إبراهيم عيسى
لكل كاتب مشروع رئيسى وحلم محورى يداعب خياله كل فترة، وعندما يكتب بعيداً عن هذا الحلم، فهو أحياناً يكتب بدافع الشحن المعنوى لاستكمال الحلم،
العرب يدفعون ثمن الصفقة الأمريكية الإيرانية!
ستمر واشنطن فى تحركات تبدو فيها وكأنها تضيق الخناق على طهران. آخرها، بعد تصريحات «مايك بومبيو»، الإعلان عن عقد مؤتمر دولى فى بولندا، خلال الشهر المقبل، يهدف إلى بحث كيفية استمرار الضغط الدولى على إيران.
الحوارات عندنا مناورات والمناقشات مناوشات
إذا استمعت إلى أى حوار بين اثنين من المصريين، سواء على مقهى بلدى أو على شاشة فضائية أو فى مدرج جامعى أو حتى فى قاعة مؤتمر علمى، تجده حواراً بين طرشان، والسبب ليس فى ضعف السمع، ولكنه فى ضعف المنطق
حاكموا «برهامى» أو سلموا له أكفاننا
وحتى قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية لا يعترف بخطورة موقع «أنا سلفى»، الذى يقود -من خلاله- «برهامى» حزب الكراهية، ويبث سمومه، ويحرض للاعتداء على «الأقباط» خدمة لأسياده المقيمين فى قطر وتركيا من جماعة الإخوان الإرهابية.
ماذا فعل الإخوان بالسودان؟
المدهش هو احتفاء جريدة «اللواء الإسلامى» الناطق الدينى للحزب الوطنى وقتها! كان المانشيت فى هذه الجريدة كوميدياً لا يصدقه طفل: «المسيحيون فى السودان يؤيدون تطبيق الشريعة الإسلامية»!
«تزوير» فى «حقوق بنها»
عملية تزوير فى الدرجات تمت فى كلية الحقوق بجامعة بنها، تم لصالح 3 طالبات، على رأسهن ابنة عميد الكلية، وابنة الوكيل السابق للكلية، وابنة مدير الشئون القانونية السابق بالكلية نفسها. التزوير تم اكتشافه بمعرفة ....
لبنان بانتظار: الداخل يدفع الثمن لحين يقبض الخارج الثمن
كل يوم تتأخر فيه القوى السياسية عن التوافق الحكومى، تخسر الخزانة اللبنانية ما يساوى 25 مليون دولار يومياً. 3 آلاف عائلة فقط فى لبنان تتحكم فى مائة مليار دولار، بينما تعيش بقية الشعب تحت خط الفقر.
نظرية ترامب: لا أمن بدون دفع!
لا بد من الفهم الجيد للرسالة العميقة التى تسعى طهران لإرسالها أمس الأول إلى واشنطن من خلال المناورات البحرية التى تجريها منذ أيام.
الفقهاء من خلفنا والإيزيديات أمامنا
ليس بالضرورة أن تكون «قواداً» أو «نخاساً» لتتهم بتجارة الرقيق الأبيض، وليس مهماً أن تلتزم بالقانون وأنت تبيع «لحم ابنتك» وهى فى الرابعة عشرة من عمرها.. فلديك رصيد من الفتاوى يدعم جريمتك ويعززها ويباركها..
قمة السذاجة: انتظار مشاهدة فيلم فاضح فى قناة دينية!
نحن لا نعرف كعرب كيف ندير حاضرنا ولا نعرف كيف نخطط مستقبلنا!
الصحف