مصر . الوطن
«المشروع العربى» أو الموت
دون تنظير أو فلسفة أعتقد أننا الآن بحاجة إلى التمسك «بالمشروع العربى» أكثر من أى وقت مضى. ولكن قبل أن ندعو إلى التمسك به لدينا 3 أسئلة جوهرية:1- لماذا؟ 2- وكيف؟ 3- والسؤال الأهم: «هو أساساً فيه مشروع عربى؟»
فى سريلانكا: قتل وجرائم طائفية بالمجان
يوم الأحد الماضى يوم أسود فى تاريخ سريلانكا والعالم، لأنه اليوم الذى شهد ثانى أكبر عملية إرهابية فى دولة ديمقراطية عقب جريمة 11 سبتمبر 2001.
عيال الدولة
ظيت الحركة المباركة -كما كان أطلق عليها محمد نجيب- بدعم شعبى تنظيمى من جانب الجماعات الراديكالية، وعلى رأسها جماعة الإخوان خلال الأشهر الأولى لقيام ثورة يوليو،
دروس 1954
فرغم استثناء جماعة الإخوان من قرار حل الأحزاب السياسية (عام 1954)، وقرار مجلس القيادة بفتح التحقيق من جديد فى قضية مصرع حسن البنا (1949)، ودعوة الإخوان للمشاركة فى الوزارة التى أزمع تشكيلها، فإن الخلاف سرعان ما دبَّ بين الطرفين.
لماذا أينشتين وداروين هما الأعظم فى تاريخ العلم؟
متعة العلم وقوته فى ذكاء فرضياته وجهد تجربته، والأهم قوة وصحة تنبؤاته وتوقعاته، هذا هو الإعجاز العلمى الحقيقى، الإعجاز ليس أن تنتظر الغرب ليخترع ويبحث ويجتهد ويقتحم ويغامر وأنت جالس فى الظل فقط لتصرخ «أنتم لصوص نصوص كتابنا المقدس الذى كانت فيه النظرية العلمية راقدة بين الصفحات تثبت وتؤكد أنكم تسرقون منجزاتنا!!».
هل يفهم شباب الجزائر حدود القوة؟
أزمة المتظاهرين فى العالم العربى تتركز فى 3 أمور:
تأثيرات انتخابات إسرائيل عابرة لحدودها
سؤال صعب ومؤلم وثقيل الدم نطرحه اليوم: هل من صالح العرب أن يفوز بنيامين نتنياهو برئاسة جديدة للحكومة الإسرائيلية، أم أن يخسر؟ وهل من ينافسه سيكون أفضل منه؟
شعب غير مؤهل للديمقراطية
الإصلاح يتأتى من خلال نشر التعليم الصحيح بين أفراد الشعب، ومن استخدام الصحافة فى محاربة الفساد، وتنبيه الوعى القومى، والتدرج فى الحكم النيابى.
عطل «فيسبوك» المحمود
ظن البعض أن حسابه قد تم اختراقه، واعتقد البعض الآخر أن قوى عظمى شنت حرباً شعواء على قوى صغرى عبر هذه المنصة العنكبوتية الفتاكة، وشطح فريق ثالث بأفكار وخيالات قوامها أن جهات أمنية تحجب وأخرى استخباراتية تمنع.
السؤال الحاسم فى الجزائر: الجيش مع الرئيس أم الشارع؟
ويمر الجيش الجزائرى بأدق وأخطر اختبار وجودى له منذ حرب التحرير الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسى.
الصحف