مصر . بوابة الشروق
على أعتاب «عام عربى جديد»: لا يأس مع الحياة..
خلال قرن واحد، دار الفلك بالعرب، لا سيما فى مشرق وطنهم، فإذا هم اليوم فى أوضاع أكثر بؤسا مما كانوا عليه فى مثل هذه الأيام من العام 1919.
قوة ترامب الأمريكية للخير أم لمن يدفع؟
فى بداية كلمة وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو لمصر والمنطقة العربية التى ألقاها فى مقر الجامعة الأمريكية بالقاهرة، عصر يوم الخميس الماضى قال نصا: «سأكون صريحا ومباشرا اليوم: إن أمريكا هى قوة للخير فى الشرق الأوسط».
أبومازن وحماس وبينهما إسرائيل
خلال اللقاء مع الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبومازن» مع الصحفيين والإعلاميين المصريين مساء الجمعة الماضى بالقاهرة، أكثر من استخدام الآيات القرآنية، فى مواضع متعددة.
ماذا ومن سيأتى بعام السعادة والسلام؟
استمعت بتمعُن ومحاولة للفهم لإجابات المواطنين العرب، من مختلف أقطار المشرق والمغرب، على السؤال المعتاد الذى يطرحه الإعلاميون فى نهاية كل عام.
حادث المريوطية.. الحقائق تقتل الشائعات
قدم التحرك السريع فى الحادث الإرهابى الذى استهدف عددا من السياح الفيتناميين الأبرياء فى منطقة المريوطية بالجيزة، نموذجا لفوائد التعاطى الإعلامى الرسمى المطلوب فى مثل هذا النوع من الأحداث التى تتغلب فيها عادة الجوانب الأمنية على أى جوانب أخرى،
الصورة قاتمة.. لكن الفجر آتٍ أين عرب القرن الحادى والعشرين؟
اليوم، وبعد قرن على نهاية الحرب العالمية الثانية، ونصف قرن على وعد بلفور ومعاهدة سايكس ــ بيكو نرى لمنطقة المشرق العربى خريطة جديدة تتوسطها «إسرائيل» ــ كقوة عظمى ــ وتتناثر من حولها مجموعة من الدول العربية المنهكة إلى حد التمزق.
صوب العاشر من رمضان
خيمة الاحتفال بافتتاح مشروعات الصوب الزراعية فى مدينة العاشر من رمضان صباح يوم السبت الماضى، مقامة على تبة عالية. من يقف على مدخل هذه الخيمة، يستطيع أن يرى أمامه مساحات شاسعة من الصوب تكتسى جميعها باللون الأخضر، وسط صحراء مترامية الأطراف من كل الأطراف.
إنه أحسن لاعب إفريقى فى 2018
قبل أشهر أشار كثير من النقاد إلى أن حقبة السباق والصراع بين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسى توشك على الانتهاء. وكلاهما تألق مع ناديه، كأنهما يأبيان أن تطوى صفحتيهما من ذاكرة اللعبة.
لماذا لا تتعظ الحكومات؟!
حينما ظهر حسنى مبارك ممددا على سرير طبى فى أول مشهد لمحاكمته عام ٢٠١٢، ورد على القاضى بقوله: «أفندم» كتبت وقلت إن أى رئيس سيأتى بعده سيتعظ ويفكر مليار مرة قبل أن يتخذ أى قرار خاطئ، أو سياسات ضد غالبية المواطنين.
علماؤنا بالخارج.. كيف نستفيد منهم فعليًّا؟
شىء يدعونا إلى الفخر كمصريين، أن تكون عندنا هذه الكوكبة المتميزة من العلماء العاملين فى الخارج. لكن الشىء الأكثر أهمية هو: كيف نستفيد من علمهم بما يؤدى إلى تقدمنا؟!
الصحف